فضيحة الانبعاثات تدفع فولكس فاغن لخفض إنفاقها

أعلنت شركة فولكس فاغن الألمانية الجمعة عن خفض إنفاقها الرأسمالي للعام المقبل بنحو 1.1 مليار دولار، وذلك في وقت تواجه فيه الشركة تكاليف بمليارات الدولارات نتيجة تداعيات فضيحة التلاعب بانبعاثات سياراتها.


وقال المدير التنفيذي للشركة ماتيوس ميلر إن الشركة ستزيد إنفاقها في العام 2016 بمئة مليون يورو (106 ملايين دولار) على تكنولوجيا القيادة البديلة ممثلة في السيارات الكهربائية والسيارات الهجينة التي يمكن تشغيلها بالوقود أو الكهرباء.
وتعد هذه المرة الأولى أن تقلص أكبر شركة سيارات في أوروبا والعالم إنفاقها الرأسمالي منذ الأزمة المالية العالمية في العام 2009.


وقرر مجلس الرقابة للشركة عقب اجتماعه الجمعة تقليص إنفاقه على العقارات والمصانع والتجهيزات بحيث لا تتعدى 12.8 مليار دولار في العام المقبل، وهو ما يقل بنسبة 8% عن خطته السابقة بشأن موازنة 2016.

وتواجه فولكس فاغن أسوأ فضيحة تجارية في تاريخها الممتد لـ87 عاما، وذلك بعدما اعترفت في سبتمبر/أيلول الماضي بالغش في اختبارات عوادم سيارات الديزل في الولايات المتحدة، كما أقرت في وقت سابق هذا الشهر بتجاوز نسب استهلاك الوقود المحددة لبعض السيارات.


تكاليف باهضة
ويقول محللون إن فضيحة الانبعاثات قد تكلف الشركة 40 مليار يورو (42.7 مليار دولار) أو أكثر، وذلك في صورة غرامات وتعويضات تقررها المحاكم فضلا عن كلفة إعادة تصميم السيارات المعنية بفضيحة التلاعب بالانبعاثات.
وأوضح ميلر أن فولكس فاغن تعمل في ظروف مشوبة بغياب اليقين والتقلبات، وأضاف أن إدارة الشركة ستحرص على وضع سلم صارم للأولويات فيما يخص خطط الاستثمار، بحيث سيتم إلغاء أو تأجيل كل الجوانب غير الضرورية.
يشار إلى أن سهم فولكس فاغن هوى بنسبة 34% منذ اندلاع أزمة الانبعاثات، وقد ارتفع اليوم بنسبة 1.6% ليناهز 107.55 يوروات (115 دولارا).

فضيحة الانبعاثات تدفع فولكس فاغن لخفض إنفاقها

أضف تعليق

أسعار عملات

دولار امريكي
3.613 ₪
يورو
4.249 ₪
دينار اردني
5.096 ₪
جنيه استرليني
4.632 ₪
جنيه مصري
0.203 ₪
ليرة لبنانية
0.002 ₪
درهم اماراتي
0.984 ₪
ين ياباني
0.033 ₪
دينار كويتي
11.968 ₪

اكتب معلوماتك لتصلك اخر الاخبار

تسجيل