مؤشرات ومعطيات اقتصادية
  • سعر الفائدة المصرفية : 0.50% (8/2014)
  • البرايم : 2.00 %
  • معدل الأجور : 9,809 ش.ج (9/2014)
  • الحد الأدنى للأجور : 4,300 ش.ج (10/2012) أو 23.12 ش.ج للساعة
  • معدل البطالة : 6.3 %، 8/2014
اقتصاد محلي
اخبار اقتصادية عامة
المؤتمرات والمعارض أساس معرفة احتياجات الاقتصاد
10/05/2012

 
 
 
 

تعد المؤتمرات والمعارض الاقتصادية من أهم الأنشطة التجارية والسياحية التي تنفذها الكثير من الدول حول العالم, وتلجأ الدول العربية والأجنبية إلى تنظيم المعارض الاقتصادية بهدف تنشيط تجارتها وسياحتها المحلية.
وتشارك العديد من الجمعيات والشركات والمنظمات الاقتصادية ورجال الأعمال في مختلف الدول بالمعارض بغية عقد الشراكات والصفقات التجارية وتبادل الخبرات والتكنولوجيا الحديثة.
توسيع للأسواق
رئيس مجلس إدارة منتدى الأعمال الفلسطيني في لندن د. أبو عبيدة حافظ أكد أن عقد المؤتمرات والمعارض الاقتصادية يساهم في توفير بيئة استثمارية للشركات والمنظمات التجارية وأصحاب الأعمال لنشر وتبادل المعلومات، ويساعد كذلك في البحث عن شركاء تجاريين.

وأوضح، في حوار لـ "فلسطين"، أنها تساعد على توسيع الأسواق وتطوير الإنتاج والأعمال التجارية وأنشطة الاستيراد والتصدير، وتؤدي إلى عرض كل ما هو جديد في عالم السلع والخدمات.
وأشار حافظ إلى أن المعارض والمؤتمرات الاقتصادية تتيح لرجال الأعمال إبراز نشاطات مؤسساتهم وشركاتهم والتعريف بها وإطلاع الجمهور على أبرز منتجاتهم, بالإضافة إلى إذكاء التنافس بين الشركات المختلفة لتحقيق الأفضل.
وأضاف:" إن المعارض تساهم بشكل فعال في نمو اقتصاد البلدان المختلفة, كما تمثل المعارض دخلا سياحيا للبلد الذي يعقد فيه المعرض, وتوفر فرص عمل دائمة ومؤقتة للعاطلين عن العمل, بالإضافة إلى توفير إيرادات مرتفعة للمنظمين والدولة المحتضنة".
وتابع حافظ: "إن الجدوى الاقتصادية التي يمكن أن تتحقق من إقامة المعارض والمؤتمرات تتمثل في إبرام اتفاقيات تجارية بين الأطراف المشاركة, بالإضافة إلى نقل التكنولوجيا من الشركات الكبيرة إلى الشركات الصغيرة(...) يتعرف المشاركون خلال المعارض على آخر ما وصلت إليه التكنولوجيا والوسائل الحديثة للإنتاج, فيقومون بتطوير شركاتهم ومصانعهم بما يتماشى مع هذا التطور".
الاحتياجات الاستثمارية
وبين حافظ أن المشاركة الفلسطينية في المؤتمرات أتاحت لرجال الأعمال والمنظمات الاقتصادية الاطلاع على أبرز الاحتياجات الاستثمارية في فلسطين، حيث تساهم تلبيه هذه الاحتياجات في تحقيق التنمية الاقتصادية الفلسطينية.

ولفت إلى أنه يتم خلالها عرض واقع وآفاق الاقتصاد الفلسطيني, والتحديات التي تواجه نموه وسبل التغلب عليها, وتشمل المؤتمرات على معارض ترويجية للمنتجات الفلسطينية، ما يسهم في تطوير بيئة الاستثمار واستقلالية الاقتصاد الوطني الفلسطيني.
وأكد حافظ أن منتدى الأعمال الفلسطيني عقد مؤتمره التأسيسي الأول ومؤتمره الثاني واستعرض فيهما إمكانية دعم الاقتصاد الفلسطيني، من خلال مجموعة من ورش العمل ودراسة عدد من المشاريع, لتكون باكورة مشاريع ونشطات المنتدى في فلسطين.
وأوضح أن المنتدى يعمل على توظيف الكفاءات الفلسطينية والحد من هجرتها إلى الخارج، وتشجيع أصحاب الأعمال في فلسطين على رفع مستوى وجودة المنتج الفلسطيني, وعقد شراكات نوعية مع جمعيات ورجال أعمال فلسطينيين وعرب وأجانب لتقديم تسهيلات للاستثمار في فلسطين.
وقال:"إن تأخر إعادة إعمار غزة أمر مؤسف, لأنه زاد من تفاقم الأوضاع الصعبة لسكان القطاع"، عازيا تأخر الإعمار إلى فرض الاحتلال الإسرائيلي الحصار على غزة ومنع إدخال المواد اللازمة للإعمار.
وأشار إلى أن المنتدى يتمتع بعلاقات قوية مع رجال الأعمال العرب والأجانب, وأن ذلك تجسد من خلال مشاركة العديد من الجمعيات والمؤسسات العربية والدولية في المؤتمرات التي ينظمها المنتدى.
وأضاف حافظ: "إنه تم التوقيع على العديد من اتفاقيات ومذكرات التفاهم بهدف تعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والتنموية مع هذه الجمعيات (...) إن من أبرز هذه الجمعيات جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك "الموصياد", ومجموعة طلال أبو غزالة الدولية, وجمعية الرخاء لرجال الأعمال في الأردن, واتحاد الغرف التجارية والصناعية الفلسطينية وجمعيات أخرى".
وبين أن رسالة المنتدى ورؤيته تتمثل في تحقيق استقلالية الاقتصاد الفلسطيني ونمائه, مشيرا إلى أن المنتدى عمل على ذلك من خلال تعزيز علاقاته مع رجال الأعمال في الداخل والخارج, حيث شجعهم على الاستثمار في فلسطين. وأوضح أن هناك بعض المعيقات أمام رجال الأعمال تتمثل في وجود الاحتلال الإسرائيلي, ووضعه عراقيل تحول دون الاستثمار في الداخل, و أكد أنه يمكن التغلب على كافة هذه المعيقات وتجاوزها بالصبر والتحدي وإعداد خطة مدروسة لتنفيذ المشاريع.
وجدد تأكيده على عقد المنتدى شراكات نوعية مع العديد من المنظمات العربية والأجنبية, نتج عنها توقيع مذكرات تعزز التعاون وتساهم في تبادل الخبرات والمنافع وتقديم التسهيلات والدعم اللازم.

مؤتمر في فلسطين

وفي معرض رده عن سؤال حول إمكانية عقد مؤتمر في داخل الأراضي الفلسطينية, أجاب حافظ:" إن إقامة مؤتمر في داخل الأراضي الفلسطينية ستكون مجدية في مجال دعم الاقتصاد الفلسطيني, لأن المؤتمر من شأنه أن يخرج بمجموعة من التوصيات الممكن الاستفادة منها".

وتابع: "إن عقده في الداخل يمكن أن يعزز التواصل والتعاون مع رجال الأعمال العرب إن تمكنوا من الوصول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة, إلا أن تعذر وصول الكثير من رجال الأعمال الفلسطينيين والعرب والأجانب يساهم في تخفيف الآثار المرجوة من عقده".
ولفت حافظ إلى أن آخر مشاركات منتدى الأعمال الفلسطيني كانت في المؤتمر الثاني لاتحاد أصحاب الأعمال بدول منظمة التعاون الإسلامي، الذي أقيم في الدوحة في شهر ديسمبر 2011, حيث كانت المشاركة متميزة.
وتابع: "إن حجم الوفد الفلسطيني في المؤتمر كان لافتا، إذ تجاوز عدد أعضاء الوفد الـ 250 رجل وسيدة أعمال يمثلون فلسطينيين الداخل والشتات, حيث شارك منتدى الأعمال الفلسطيني, وملتقى الأعمال الأردني الفلسطيني, واتحاد الغرف التجارية الفلسطينية, وجمعية رجال الأعمال الفلسطينيين في غزة ومشروع تمكين الأسر الفلسطينية المنتجة".
وأشار حافظ إلى وجود ظروف قاهرة منعت مشاركة وفد جمعية إعمار للتنمية والتطوير الاقتصادي, حيث يتكون الوفد من نحو 80 رجل أعمال, ويمثل رجال أعمال من فلسطينيي الداخل في الأراضي المحتلة عام 1948م.
وذكر حافظ أن المؤتمر التأسيسي الأول، الذي عقده المنتدى في عام 2008م, خرج بعدة توصيات منها الاهتمام بإقامة معارض للمنتجات الفلسطينية حيثما أمكن, مبينا أن هذا ما حدث فعلا، حيث أقيم جناح خاص للمنتجات الفلسطينية في معرض "الموصياد" الدولي الثاني عشر في تركيا.
ونوه إلى أن المنتجات الفلسطينية حصلت على جائزة أفضل جناح بوجود رقم قياسي من الزوار, الأمر الذي دفع المنتدى إلى إعادة التجربة في مؤتمره الثاني الذي انعقد في عام 2010م, وأقيم معرض للمنتجات الفلسطينية.

وشدد على أن منتدى الأعمال الفلسطيني سيقوم كلما سنحت الفرصة بعقد معرض للمنتجات الفلسطينية لإبراز مزاياها, مشيرا إلى أن العديد من المنتجات بدأت بالدخول إلى الأسواق العالمية بقدرة تنافسية عالية, نظرا للاهتمام بجودتها بشكل أفضل من السابق.
يذكر أن المنتدى تم تسجيله رسميا في بريطانيا كمنظمة مستقلة غير ربحية تجمع رجال الأعمال الفلسطينيين في العالم, ويتمتع المنتدى بالشخصية القانونية والأهلية الكاملة لمزاولة الأعمال وتحقيق الأهداف وفق النظام الأساسي والنظم والقوانين السارية في دولة المقر بريطانيا, وتم تسجيله عضوا في منتدى الأعمال الدولي.

ويشار إلى أن منتدى الأعمال الفلسطيني سيشارك في مؤتمر اتحاد رجال الأعمال العرب المنوي عقده في الشارقة بتاريخ 18/1/2012, ومؤتمر الدوحة في 20/2/2012.

المصدر: فلسطين أون لاين

نرمين ساق الله

أضف تعقيب
لتصلك أهم الأخبار والمقالات الاقتصادية
انا اوافق ان ترسل لي جميعة اعمار مواد اقتصادية
استطلاعات الرأي
أتابع الأخبار الاقتصادية في الصحف والمواقع والنشرات الاقتصادية?
أسبوعيا
يوميا
في فترات متباعدة
لا تهمني الأخبار الاقتصادية بتاتا ولا أتابعها
  
FaceBook